ناقوس الخطر : 3 جرائم زنا محارم في شهر واحد


بعد أن كانت الجرائم الجنسية في مصر تقتصر على علاقة غير شرعية بين رجل وفتاة، تطور الأمر إلى انتشار العديد من الفيديوهات الجنسية، وظهر لفظ "العنتيل" نتيجة لانتشار فيديوهات جنسية لشخص يمارس الجنس مع أكثر من فتاة.

ولم يقتصر الأمر على ذلك فقط، بل ظهرت مؤخرًا جرائم أكثر بشاعة يمكن أن نصفها بالكوارث، نظرًا لانتهاكها جميع المعاني الأخلاقية والإنسانية والدينية، ألا وهي جرائم "زنا المحارم".

جرائم "زنا المحارم" صارت حقلًا خصبًا لوسائل الإعلام المختلفة سواء كانت مرئية أو سمعية، على عكس ما كان يحدث في الماضي، بعدما كان نادرًا أن نسمع عن جريمة من ذلك النوع، وإذا حدث كانت تعتبر بمثابة حادث عابر.

فقط في شهر "نوفمبر" وقعت في مصر ثلاث جرائم لـ"زنا المحارم"، ترصد "الوطن" أبرز تلك الجرائم التي حدثت خلال هذا الشهر..

11 نوفمبر: ألقت الإدارة العامة لمكافحة الآداب، القبض على عاطل يدعى "ياسر.أ" يعرض زوجته وشقيقته وابنه زوجته لراغبي المتعة الحرام بمنطقة فيصل في الجيزة، واعترف المتهمون بارتكاب الجريمة.

كما اعترفت الطفلة التي تبلغ من العمر 10 سنوات، أن زوج والدتها مارس الجنس معها أكثر من مرة، واعترفت أيضًا أن والدتها كانت تجبرها على ممارسة الجنس مع راغبي المتعة مقابل مبالغ مالية.

13 نوفمبر: "في واقعة هي الأشهر إعلاميًا، تقدَّمت "م.أ.ع" (ربة منزل- 35 عامًا) ببلاغ يفيد أن زوجها حارس عقار تعدى جنسيًا على ابنته التي تدعى ياسمين لمدة 9 أشهر بطنطا.

وأكدت ياسمين، نجلته المعتدى عليها البالغة من العمر 15 عامًا، أن والدها مارس الجنس معها بالإكراه لمدة 9 أشهر حتى حملت منه بحجة أن والدتها لم تشبع رغباته الجنسية، لافتة إلى أنه كان يهددها بالقتل ويربطها حين يفعل ذلك.

وأشارت ياسمين، إلى أنها شاهدت والدها يمارس الجنس مع عمتها أكثر من مرة، إضافة إلى ممارسته الجنس مع الحيوانات، مؤكدة أنه مريض نفسيًا وليس بعيدًا أن يرتكب مثل هذه الأفعال مع نجلته.

20 نوفمبر: اتهمت فتاة تدعى أسماء، وتبلغ من العمر 16 عامًا، والدها الذي يعمل "مبيض محارة" بتعديه جنسيًا عليها ومعاشرتها لمدة عام كامل، وأجبرها على معاشرة صديقه بمنطقة منشأة ناصر، وتحرر محضر بالواقعة (رقم 50189 لسنة 2014 إداري منشأة ناصر).

واعترف الأب بمعاشرة نجلته لمدة عام بالإجبار ودعوة صديقه لممارسة الجنس معها، فيما أنكر صديقه الواقعة.

الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق، قال، خلال تصريحات تلفزيونية سابقة له، إن الزيادة السكانية هي أهم أسباب انتشار "زنا المحارم" في مصر، مشيرًا إلى أن الإسلام بريء من تلك الأفعال التي تتجرد من الإنسانية.

وأضاف "جمعة"، أن الإسلام لم يأمر بزيادة النسل، قائلًا: "القلة القوية هي المطلوبة شرعًا وليست الكثرة الضعيفة".


 
جرائم وفضائح.