زنا المحارم : تحمل من خطيب ابنتها أب يشبع رغبات ابنته المحرومة



ظاهرة زنا المحارم والتى تتمثل فى إقامة علاقة جنسية كاملة بين شخصين تربطهما قرابة تمنع العلاقة
الجنسية بينهما طبقا لمعايير دينية أو إجتماعية أو ثقافية وعلى هذا تعتبر العلاقة بين زوج الأم وابنة
زوجته علاقة محرمة على الرغم من عدم رابطة دم بينهما ومن أهم ما وصل إلى مسامعنا هو وقوع احد
الأشخاص هائماً فى حب شقيقته مما يجعله يلزم البيت ويرفض الخروج والتعامل مع الآخرين ويمارس
معها الفاحشة .. ولم يكتف بذلك بل ذهب الى والده وطلب يد شقيقته منه فما كان من الأب إلا أن قام
بإطلاق الرصاص على ابنه وسلم نفسه للشرطة التى حكمت عليه بالبراءة ، والآخر الذى يغتصب زوجة
أبيه الحسناء بعد أن وضع المخدر لأبيه فى العصير ، والآخر الذى يمارس الزنا مع ابنته وبعد القبض
عليهم فى حالة تلبس واضح أوضح الأب بأنه ليس متهم لكنه يريد إشباع رغبة ابنته العانس بدلا من
ممارستها مع آخرين حتى لا تتلوث سمعتها ، وآخر هذه المآسى تلك الواقعة التى حدثت بإحدى قرى مركز
السنطة وذلك عندما قام أحد الأشخاص بممارسة الرذيلة مع زوجة أبنه وهى فى نفس الوقت ابنة شقيقته
وبعد افتضاح الأمر جاءت المفاجئة المدوية عندما علمت الأم بهذه الأحداث لم تبدى أى دهشة حيث أنها
اعتادت على ممارستها مع شقيقها قبل زواجها.
وهناك أيضا مثال آخر حدث فى مدينة المحلة الكبرى وذلك بعدما تقدم شاب لخطبة إحدى الفتيات وبعد إتمام
الخطبة وأثناء زياراته لمنزل أسرتها لاحظ نظرات الحرمان فى عين والدة عروسه فما به إلا أن لعب على
أوتار أنوثتها وغازلها مرات عديدة حتى اصبحت لا تقوى على صده وسقطت فى براثنه وسلمت نفسها
تاركة خلفها عادات وتقاليد أهل الريف غارقة فى المتعة المحرمة واستمرت فى هذا المنوال حتى حملت بين
أحشائها جنين "سفاح" لم يمنعها من ظهور علامات الحمل عليها من إتمام زفاف هذا الشاب الخائن على
ابنتها المخدوعة وحاولت التخلص من هذا الجنين إلا إن الوقت وخوفها من الفضيحة لم يسعفاها حتى أكمل
الجنين شهره التاسع ، وبعد عملية الوضع استغرب الجميع مما حدث لأن زوجها متوفى فسرعان ما تم
الضغط عليها لمعرفة تفاصيل ما حدث ولكن نزل الخبر كالصاعقة على الجميع خاصة الابنة المخدوعة فى
زوجها وامها وانهارت قواها فى الحال ولا تدرى ماذا تفعل وهى حامل فى أربعة أشهر .
وبعد قرائتكم لهذه الأمثلة الواقعية التى تقشعر لها الأبدان ويشيب لها الغلمان لابد من إلقاء الضوء على
هذه الظاهرة التى تفشت فى مجتمعنا الشرقى الآمن وما السبب فيها ومن وراء انتشار تلك الفاحشة ،
فبسبب شدة خطورة هذه الظاهرة بدأت وسائل الإعلام فى البحث وراء هذه الظاهرة ومعرفة عدد الذين
وقعوا ضحايا لهذه الظاهرة ووجدوا أن كثير من الحالات تتردد فى الإفصاح عما حدث ، ولذلك يستلزم الأمر
الحذر حين نتحدث عن "زنا المحارم" فى مجتماعتنا على وجه الخصوص ، ومع هذا تبقى النسب التقديرية
مفيدة لتقريب حجم الظاهرة من أذهاننا بشكل نسبى يجعلنا نتعامل معها بما تستحقه من اهتمام.

ومن خلال البحث والدراسة إستطاع علماء النفس والإجتماع التوصل إلى الأنماط التى تؤدى إلى عملية زنا
 
جرائم وفضائح.